Best Guide Maroc,meilleur guide de tourisme et de voyage au Maroc.

Cette tendance a été publiée le 26/09/2012 par N+ one

هل تراجع جوجل عن صدارتة بسبب حملات المقاطعة ؟

 هل تراجع جوجل عن صدارتة بسبب حملات المقاطعة ؟

تراجع محرّك البحث العملاق "جوجل"، عن صدارة المواقع عبر العالم في موقع "أليكسا"، بعدما كان منذ وقت طويل يحتل المرتبة الأولى عالمياً.

وأصبح المحرك الشهير في المرتبة الثانية للمواقع العالمية، بينما صعد موقع "فيس بوك" للمركز الأول، فيما جاء "يوتيوب" المملوك لشركة جوجل في المركز الثالث، وبالتزامن مع ذلك صعد محرك بحث "ياهو" للمركز الرابع.

 وعزا كثير من المراقبين هذا التراجع لـ "جوجل"، إلى حملات المقاطعة له في بعض الدول العربية احتجاجاً على عدم حذف إدارته الفيلم المُسيء للرسول محمد "صلى الله عليه وسلم"، والذي أُنتج في أمريكا أخيراً.

و هذا كله علي غير الحقيقة فتراجع محرك البحث جوجل عن صدارتة لم يكن بسبب حملات المقاطعة ، فالحقيقة ان محرك البحث قد تراجع عن صدارته قبل اثارة موضوع الفيلم المسيء. وقبل اعلان حملة المقاطعة، وبالنسبة للمقاطعة فلم يستطيع الكثيرون ان يتخلو عن محرك البحث جوجل . او بمعني ادق عن خدمات شركه جوجل فالغرض من الحملة ليس مقاطعة محرك البحث بقدر ماهي مقاطعة للشركة نفسها من بريد الجيميل ومتصفح الكروم ..ومنصات بلوجر والكثير. حتي متصفح موزيلا فجوجل شريك به بـ 900 مليون دولار .مقاطعة شركة جوجل تعني الاستغناء عن 70 % من اجود خدمات الانترنت .
واعتقد ان رد الاسائة عن النبي صلى الله عليه وسلم لها وسائل كثيرة غير تلك . من احياء لسنة الحبيب صلي الله عليه وسلم . ونشر سيرتة وصفاته واخلاقة. حتي نجعل محرك البحث جوجل يصلي علي النبي صلى الله عليه وسلم .


التعليقات :

Translate website
Publicité
Identifiez-vous !
Recherche Avancée

S'inscrire à notre Newsletter
Vidéo Maroc
Nuage de tags
Coup de coeur
Derniers produits ajoutés
Publier votre annonce