Best Guide Maroc,meilleur guide de tourisme et de voyage au Maroc.

Cette tendance a été publiée le 10/04/2014 par Best of morocco

الأمير هشام: "سيدي محمد" مهذب .. والحسن الثاني مخرج سينمائي

الأمير هشام:

أكد الأمير مولاي هشام العلوي، ابن عم الملك محمد السادس، أن كتابه الصادر "يوميات أمير منبوذ"، "Journal d'un prince banni" لم يتطرق إلى أسرار دولة تتعلق بالمغرب، بل كان مخصصا لإماطة اللثام عن تركيبة النظام السياسي الحاكم، والمتكون أساسا من بنيتين، المخزن التقليدي الذي وصفه الأمير بالحيوان، وبنية الدولة الحديثة.

وجاء حديث الأمير المغربي في حوار تبثه قناة فرانس 24، مساء اليوم، من خلال برنامج "EXCLUSIF" بمناسبة إصدار كتابه الجديد الذي يتحدث فيه عن حياته داخل القصر، وعن العلاقات التي كانت تربطه بالملوك محمد الخامس والحسن الثاني ومحمد السادس، والفترات التي عاشها بعد قرار الخروج من البلاط الملكي،إضافة إلى مواضيع أخرى.

حكاية الغلاف

وبدأ حوار البرنامج التلفزي مع الأمير مولاي هشام، والذي كان يتحدث باللغة العربية، من التطرق إلى مؤثثات غلاف كتاب "يوميات أمير منبوذ"، صورة الأمير وشارة جامعة برنستون التي درس فيها، حيث أكد بأن العنوان بالعربية ليس دقيقا كما الفرنسية، لأن المقصود هو عزل المخزن للشخص عن الناس.

وتابع مولاي هشام بأن كلمة "banni لا تعني كثيرا منبوذ أو مطرود، بل تدل على أدوات المخزن لتجريد الإنسان بعض عناصره الإنسانية، مشيرا إلى أن هذا الأمر يذكره بأحد القيادات السياسية الشامخة في البلاد، وهو عبد الله إبراهيم الذي كان شامخا رغم أن لا أحد كان يقدر على الاقتراب منه".

وبخصوص شارة الجامعة الأمريكية التي توجد في غلاف الكتاب، أفاد الأمير "الأحمر" بأن تلك الشارة لا تفارقه في جميع المناسبات، جامعة برنستون هي أمي الثانية بعد أمي الأميرة لمياء الصلح" يقول مولاي هشام.

المخزن "حيوان"

وأفاد الأمير هشام، في حواره مع البرنامج الفرنسي، أن كتابه "يوميات أمير منبوذ" ترمي إلى تفسير هيكلة الدولة المغربية التي تقوم على بنيتين أساسيتين، الأولى تقليدية متعارف عليها بالمخزن، وبنية حديثة تضم المؤسسات السياسية والاقتصادية للبلاد.

وأثار الأمير المثير للجدل ما سماها ازدواجية الحكم في المغرب؛ الدولة الحديثة التي تسير إلى جانب السلطة التقليدية بالبلاد"، معتبرا أن "هذه الازدواجية في السلطة هي التي ترهن مستقبل الملكية"، قبل أن يشير إلى مقاومة إيديولوجيات وصفها بالمحافظة للتغيير في البلاد، فضلا عن مقاومة عملية تتمثل في أصحاب المصالح الاقتصادية.

وذكر المتحدث أنه سبق له أن قال للملك محمد السادس، وهو ما سرده في كتابه، بأنه على النظام الحاكم أن يتخلى عن المخزن لفائدة الدولة الحديثة لترسيخ السيادة الشعبية وفصل السلطات، وبالتالي إرساء ملكية ديمقراطية" وفق الأمير مولاي هشام العلوي..

ووصف مؤلف الكتاب المخزن بأنه"حيوان": "كنت أعلم أن المخزن حيوان سوف ينتقم مني ويطلب مني الخروج"، قبل أن يذكر واقعة حضوره ليوم بيعة الملك محمد السادس ببذلة عصرية بخلاف الحاضرين، "كنت أريد أن أؤكد أنه لا أطماع لدي، وأنني قمت فقط بواجبي العائلي والوطني"، على حد تعبيره.

محمد الخامس

وعرج الأمير هشام، خلال الحوار ذاته، على ذكر طبيعة علاقاته الشخصية مع الملوك والأمراء الذين ربطته بهم علاقات الأسرة والصداقة، حيث أبرز بأن نظرته للملك الراحل محمد الخامس تأسست على ما سمعه من والده الأمير الراحل مولاي عبد الله والملك الراحل الحسن الثاني..

وقال مولاي هشام إن السلطان محمد الخامس عاش فترة صعبة بعد فترة الاستقلال، خاصة بعد ان زحفت القوى السياسية من اجل الاستيلاء على الدولة وتهميش الملكية، غير أنه تصدى لتلك المحاولات، واستطاع فرض النظام السياسي للملكية بالبلاد.

ووصف مؤلف "مذكرات أمير منبوذ" الملك الراحل محمد الخامس بأنه مرن ولين، وظل صامدا في المعترك السياسي رغم التحديات والمخاطر، مضيفا أنه للأسف لم يستطع كما الملوك الذين أتوا بعده في الحسم في الازدواجية الخطيرة التي تطبع نظام الحكم للمغرب" على حد تعبيره..

الحسن الثاني..الانقلاب

وبنظرة يمتزج فيها التبجيل والحذر، والحب والخوف، رسم الأمير مولاي هشام صورة تبدو متناقضة في خارجها لعمه الملك الراحل الحسن الثاني، حيث لم يجد وصفا يسمه به سوى بأنه كان شخصية فريدة من نوعها، ورجل مهابا وصلبا وذا شكيمة قوية.

وقال مؤلف الكتاب إن الحسن الثاني كان ذا شخصية قوية لا يسمح لأحد من الاقتراب أو الخروج من دائرة ضيقة وضعها للجميع، مشبها إياه بمخرج سينمائي بارع يعطي الأدوار لكل شخص ليؤيده، فإذا لم يفعل وبخه في البدء، ويقمعه إذا استمر في رفضه، ثم يطرده إن لم يستجب".

وعرج الحديث إلى محاولة الانقلاب على حكم الحسن الثاني، فقال الأمير هشام إن "تلك المحاولة كانت أكبر صدمة تأثرت لها الأسرة الملكية في تاريخها، لأنها رأت في ذلك خيانة من أحد مكونات دار المُلك، وليس من المعارضة السياسية كما كانت تخشى".

وزاد المتحدث بالقول "الحسن الثاني كان يعول على الجيش، لكن بعد الانقلاب صار يعتمد على وزارة الداخلية والأمن، مضيفا أنه بعد تلك الأحداث صار الملك الراحل يشعر بعزلة خاصة لأن عناصر من الحركة الوطنية تواطأت مع الجيش لتنفيذ الانقلاب"، وفق تعبير الأمير دون أن يحدد من يقصد بهذه العناصر.

الحسن الثاني..المرض والموت

ولم يفت الأمير هشام التطرق إلى واقعة وفاة والده الراحل الأمير مولاي عبد الله بمرض التلف الكبدي، وطريقة معاملة أخيه الملك الحسن الثاني له في فترة مرضه، عندما سرد في الكتاب أن الملك الراحل أهان والده في مرحلة مرضه وضعفه الجسدي قبل أن يرحل إلى دار البقاء.

"بقي الغضب في قلبي، وأحاول الآن أن أحاربه، إلا أن ذكرى الوالد في مرضه وتلك الإهانة التي تعرض لها، لم أفهمها لحدود الآن، غير أنني سامحت عمي الحسن الثاني لما كان مريضا هو الآخر، حيث لمست تلك القوة الداخلية المدهشة لذلك الإنسان الفريد من نوعه" يقول الأمير.

واستطرد مبينا تأثير وفاة الحسن الثاني الذي كان أكبر عليه من وفاة والده، "موت الحسن الثاني كان أصعب عندي من موت والدي، لأن الوالد لقنني دروس الحياة والقيم الإنسانية، غير أن الحسن الثاني علمني كل شيء، من قبيل التعامل مع الغير والحذر..." وفق تعبيره.

محمد السادس

وأطلق الأمير هشام في كتابه الجديد أوصافا طيبة على ابن عمه الملك محمد السادس، كما ردد طيلة الحوار مع البرنامج التلفزي بقناة فرانس 24 اسم "سيدي محمد"، ومنها أنه وصفه بأنه شخص "رقيق ومهذب"، وفق ما ورد في كتابه يوميات أمير منبوذ".

"سيدي محمد السادس كبرت معه سويا، وكان يكبرني ببضعة أشهر، وبقيت العلاقة بيننا متينة إلى غاية سنة 1995، حيث اخترت أن اشق طريقي بعيدا عن القصر الملكي، وأبقى حرا في أفكاري، وبعد ذلك حدث الانشقاق السياسي"، يورد الأمير ذاته.

ولم يفت المتحدث أن يعترض على وصف الملك محمد السادس بملك الفقراء، مبينا أنها "عبارة تم البحث عنها من طرف شركات التواصل في فرنسا، ووجدوها في الكتب الفرنسية، قبل أن يؤكد أنه من اللامسؤولية إقحام هذا الوصف ضمن القاموس السياسي الحديث" على حد قوله.

مولاي هشام وإسماعيل

"الأمير مولاي رشيد أمير بكل ما في الكلمة من معنى"، هكذا وصف الأمير هشام العلوي ابن عمه شقيق الملك محمد السادس، جوابا على سؤال مقدمة البرنامج التلفزي، حيث كال له المديح، فيما قال عن شقيقه الأصغر مولاي إسماعيل بأنه "يظل شقيقا له اختار طريقه كما اختار هو طريقه".

واستأنف شارحا "مولاي إسماعيل ترعرع في ظل رب العائلة الملكية محمد السادس جزاه الله خيرا، فيما أنا ترعرعت في ظل الملك الراحل الحسن الثاني"، يقول الأمير هشام ليوضح حدود العلاقة بينه وبين شقيقه التي ثارت حولها أخيرا العديد من الأخبار.


التعليقات :

Translate website
Publicité
Identifiez-vous !
Recherche Avancée

S'inscrire à notre Newsletter
Vidéo Maroc
Nuage de tags
Coup de coeur
Derniers produits ajoutés
Publier votre annonce